الكتاب المدرسي: القيود والحدود هو عنوانُ لقاءٍ تربوي أطره المفتش عبد المحسن التليدي

الكتاب المدرسي: القيود والحدود هو عنوانُ لقاءٍ تربوي أطره المفتش عبد المحسن التليدي

الكتاب المدرسي: القيود والحدود هو عنوانُ لقاءٍ تربوي أطره المفتش عبد المحسن التليدي

احتضنت مكتبة الثانوية الإعدادية الفارابي يومه الخميس 02 ماي 2019 لقاءً تربويا من تنشيط الأستاذ عبد المحسن التليدي؛ المؤطر التربوي بمديرية طنجة أصيلة، خصصه للحديث عن موضوع:

الكتاب المدرسي: القيود والحدود

1) مبررات اختيار الموضوع:

في مستهل اللقاء برر السيد المؤطر الدوافع التي جعلته يختار هذا الموضوع والتي ترجع إلى:

– تراجع اهتمام المتعلمين بالكتاب المدرسي.

– تقلص الخبرة لدى المدرسين الجدد.

– التعامل الحرفي مع مراحل الكتاب المدرسي لدى بعض المدرسين.

ثم انطلق السيد المؤطر في بسط الأسئلة المتعلقة بالموضوع أهمها:

– هل يعتبر الكتاب المدرسي مقررا يساعد على تنفيذ الِمنهاج؟

– هل هو أداة لتحفيز المتعلمين؟

– ماذا يعني الكتاب المدرسي بالنسبة للمدرس؟

– هل الكتاب المدرسي ملزم حرفيا؟

– هل الكتاب المدرسي مقررا أو مِنهاجا.

– ما هي وظائف الكتاب المدرسي…؟

2) الكتاب المدرسي من المنظور الرسمي:

– اعتبار الكتاب المدرسي من بين الحوامل الديداكتيكية الممكنة لتصريف المنهاج التربوي، وهو الوعاء الذي تصب فيه القيم والمعارف والمهارات والمواقف التي بإمكانها أن تحدث التغيير لدى المتعلم من أجل مساعدته على الاندماج الاجتماعي والمساهمة في بناء شخصيته وذاته.

– اعتبار الكتاب المدرسي (هو كتاب التلميذ بالدرجة الأولى)

3) الكتاب المدرسي: التعريف والتوظيف.

أ)- التعريف:

ومن خلال الرجوع إلى معجم علوم التربية توصل المؤطر إلى:

– كتاب التلميذ هو المقرر الرسمي.

– هو المرجع الأساسي الذي يعتمد عليه المتعلم..

– وهو المرجع الذي يستأنس به المدرس في التحضير.

– هو الوسيلة التي تظم بكيفية منظمة المواد والمحتويات ومنهجية التدريس والرسوم والصور…

– الكتاب المدرسي هو التنظيم المنهجي للمعارف المدرسة.

– الكتاب المدرسي مخصص ليكون (مع/ بيد) المتعلمين، يحتوي على الحد الأدنى من المعارف والمهارات التي ينبغي امتلاكها.

– اعتبار كتاب التلميذ المعرفة المتاحة لدى المدرس والمتعلم.

ب) وظائف الكتاب المدرسي:

– تقديم ترجمة عملية للمِنهاج الدراسي وأساليب تنفيذه.

– عرض التوجيهات الجهات  الرسمية .

– دليلا المدرس في التحضير والتقويم.

– مصدرا من مصادر تعلم المتعلم.

– مرجعا للتمارين.

–  مصدرا لقراءة الملخصات والشروح لدى المتعلم.

– مساعدا على إجراء عملية التقويم والدعم والتثبيت.

4) سلبيات التعامل مع الكتاب المدرسي.

أ) بالنسبة للمتعلم.

عزوف المتعلمين عن الاطلاع عليه(لكثرة النصوص المتداخلة والتي تتسم أحيانا بالصعوبة، عدم قدرة المتعلمين على اختراق عوالمه، صعوبة بعض الأنشطة التي لا يفك رموزها إلا متخصص…..).

ب) بالنسبة للمدرس.

الحرفية:(التعامل مع الكتاب المدرسي على أنه مقدس لا يمكن تجاوز ما يقترحه ).

الاجترار:( تكرار وإعادة اجترار المعرفة المدرسة سابقا ).

……

وفي نهاية اللقاء عبر الحاضرون عن شكرهم وامتنانهم للسيد المؤطر: (عبد المحسن التليدي)، على موضوع اللقاء.

المستفيدون من اللقاء:

– أساتذة الثانوية الإعدادية الفارابي.
– أساتذة الثانوية الإعدادية العوامة 2.
– أساتذة الثانوية الإعدادية أم البنين.
  • إعدادية الفارابي: يوم الخميس 02 ماي 2019م.

الاستاذ: عادل الهوير